البرنامج الموسوعي الجامع

البرنامج الموسوعي الجامع

الاحتياط في حقوق الله

28 views

إنَّ الهدف الرئيس لوجود ابن آدم هو عبادة الله سبحانه، قال تعالى: {وَمَا خَلَقۡتُ ٱلۡجِنَّ وَٱلۡإِنسَ إِلَّا لِيَعۡبُدُونِ} [الذاريات: 56]، فالأحرى به أن يتحوَّطَ لتلك العبادة لتأديتها على الوجه المطلوب وفق مراد الخالق عز وجل.

وإننا في هذا المبحث نهدفُ إلى تناول الاحتياط عند الحنفية من حيث أهميته في حقوق الله عز وجل؛ لكونها تقوم على الأحوط لدى المكلف كي تبرأ ذمته بيقين ويخرج عن العهدة، ولذا كان الفقهاء بصفة عامة -وفقهاء المذهب الحنفي بصفة خاصة- يتحرون الحذر والدقة في أمور العبادة أكثر من غيرها؛ حيث كان الاحتياط مرجحًا قويًّا عند الاشتباه وتساوي الحجج، فهو وإن لم يكن مصدرًا مستقلًّا إلا أنه عامل رئيس في العديد من المصادر التشريعية، فكان الأصل عند المجتهد في المذهب الحنفي أن العبادات تقوم على الاحتياط.

اترك تعليقاً