البرنامج الموسوعي الجامع

البرنامج الموسوعي الجامع

الفصل الرابع: الفتوى وقضايا الحياة السياسية

34 views

لا ينكر أحد أهمية القضايا والمسائل السياسية في حياة الناس، فالضرورة المجتمعية في التواصل بين الناس تفرز حتمًا تصرفات وطموحات وأهداف، وتنطوي على شهوات ومنازع وتطلّعات، وينبني على ذلك سلوكيات وأفعال وخطط وإجراءات، وتقوم على أكتاف ذلك كله تحالفات وصراعات، وهذا الصخب الحياتي الذي يملأ حياة الناس في أي مجتمع هو ظاهرة صحية تدل على نبض الحياة في قلب هذه المجتمع، لأن الإنسان ما خُلق لينعزل وينفرد بحياته، وإنما خلق الناس للتعارف والتشارك واقتسام الحياة على هذه الأرض مع بقية البشر والمخلوقات الأخرى.

وبما أن هذا التلاحم أصبح عادةً بشريةً فقد صار من اللازم أن يوجد من القوانين والضوابط ما يساعدهم على تجاوز الأزمات التي تعتور علاقاتهم، فالتشارك سيجلب منافسة على الموارد، والمنافسة على الموارد ستنتج حبًّا للتملك، وحب التملك سيُحدث ظلمًا، والظلم سيفرز كرهًا، والكره سيسبب جنايةً، والجناية إن لم تنحسم بعقوبةٍ رادعةٍ ستتفاقم لتسعّرَ حربًا، والحرب سيتبعها تحالفات واتفاقيات، وبعد أن يذوق البشر ويلاتها سيعرفون قيمة السلام، فيعودون أدراجهم ويبحثون ويقررون من القوانين والدساتير المحلية والدولية ما يكون الهدف الدائم العظيم منه حفظ السلام والأمن والحقوق الفردية والجماعية على الصعيدين المحلي والعالمي؛ ليتفرغوا لبناء الحضارة بالزراعة والصناعة والعلم والقِيم، ويمارسوا شعائر دينهم في حريةٍ وكرامة، ويتمتعون بما أنعم الله به عليهم من ثروات الكون بلا صراع.

ولأجل ذلك كله كان من أعظم مقاصد الفتوى الشرعية: حفظ استقرار الحياة السياسية بين الناس، حتى لا يظلم أحد أحدًا، وحتى لا تضيع الأوطان تحت وطأة النزاعات والخيانات والحروب والخلافات والأهواء الضيّقة.

ولذلك كان السلف الصالح يهتمون في مواعظهم وفتاويهم بما يحفظ استقرار الحياة السياسية، وينظّم علاقة الناس بحكامهم، ويعينون الحكام على تحقيق رضا الله عز وجل وفق منهج سليمٍ في النصيحة والمراجعة، فأنتجت جهودهم الشرعيةُ بالفتوى والوعظ الرشيد استقرارً في الوسط السياسي الداخلي لبلاد الإسلام، وانعكس ذلك على قيمة ووجاهة الدولة على المستوى الخارجي بين غيرها من الدول.

وسنتناول في هذا الفصل علاقة الفتوى الشرعية بالحياة السياسية من خلال ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: حق المشاركة في الحياة السياسية

المبحث الثاني: مشاركة المرأة في الحياة السياسية

المبحث الثالث: التعددية والأحزاب السياسية

اترك تعليقاً